عن الجمعية

تعتبر جمعية الإنترنت في اليمن منظمة غير ربحية مسجلة رسمياً في اليمن كأول منظمة من نوعها تعمل بشكل كلي على قطاع الإنترنت. كما أنها تعتبر الفرع الرسمي لجمعية الإنترنت العالمية Internet Society – ISOC (الآيسوك) منذ أغسطس 2013. منظمة الآيسوك العالمية لديها أكثر من مائة فرع واكثر من مائة ألف عضو منتشرون في شتى أنحاء العالم. ومن أهم أهداف الآيسوك وفروعها في أنحاء العالم -بما فيها اليمن- تمكين المواطنين من الوصول لخدمة الإنترنت بسهولة ويسر وذلك عبر المساهمة بإنشاء البنى التحتية وتقديم الخبرات والمنح والتدريب وإصدار السياسات والبيانات التي تساهم بتقوية الشبكة على مستوى العالم وفي شتى الدول وتحسين طرق الوصول إليها والعمل على إزاحة العوائق سواءً كانت تقنية أو غيرها التي قد تمنع الوصول إلى إنترنت مفتوح وسريع. وتؤمن جمعية الإنترنت بأن شبكة الإنترنت منصة فریدة وواسعة للابتكار والإبداع والفرص الاقتصادية والتنموية والعلمية. ومن أجل ذلك تسعى الجمعية إلى تمكين المواطنين في كافة أرجاء اليمن من الاستفادة من هذه الخدمة والتوعية بأهميتها وفوائدها مع الحرص على التعريف بالمخاطر من استخدامها السيء للأشخاص وللقيم المجتمعية. وتعمل الجمعية على تشجيع الابتكارات والأفكار الجديدة التي من شأنها الارتقاء بالمجتمع.

وقد قامت الجمعية خلال الفترة القصيرة التي مرت منذ تأسيسها بتنفيذ عدد من المشاريع التي تم تمويلها جزئياً أو كلياً من قبل الآيسوك. وتؤمن الجمعية بطبيعة العمل الجماعي والديمقراطي وبروح الفريق الواحد لاستثمار القدرات والكفاءات البشرية التي تزخر بها حيث بلغ عدد منتسبيها حتى نهاية عام 2016 حوالي 350 عضو من التقنيين بشكل خاص والمهتمين بهذا المجال بشكل عام من داخل وخارج اليمن، بما في ذلك عدد من النساء الرائدات في مجال الإنترنت. وقد تم تأسيس الجمعية من عدد من رواد الإنترنت في اليمن والذي من بينهم د. وليد عبد العزيز السقاف والذي تم انتخابه كأول رئيس للجمعية قبل أن يتم انتخابه بعد ذلك لعضوية مجلس إدارة الآيسوك كأول يمني يصل إلى هذا المركز. وقد تم في عام 2016 إجراء انتخابات حرة وديمقراطية لتشكيل مجلس إدارة جديد للجمعية تم بموجبها اختيار رئيس الجمعية الحالي المهندس فهمي قاسم (الباحث).

وسبق ونفذت الجمعية العديد من من المشاريع التي منها الملتقى التعريفي بحوكمة الإنترنت الذي عقد في صنعاء بحضور ممثلين دوليين من منظمتي الآيكان والرايب والذي كان له دوراً كبيراً في التعريف بالجمعية محلياً ودولياً ولدى كل القطاعات المعنية بحوكمة الإنترنت وأصبحت الجمعية بعد هذا الحدث شريكاً حقيقياً لكل الجهات ذات العلاقة في مجال الإنترنت. ومن المشاريع التي نفذتها الجمعية بنجاح مشروع التجارة الالكترونية الذي شارك فيه أكثر من 500 شخص كما صدرت منه أول دراسة بحثية ميدانية حول التجارة الإلكترونية في اليمن. كما نفذت الجمعية دورات توعوية في الأمن الرقمي وبرنامج تدريب حول أساسيات تصميم مواقع الإنترنت لأكثر من 50 مشارك. هذا بالإضافة إلى العديد من المشاركات المحلية والإقليمية والدولية والتي منها المنتدى العربي الثاني لحوكمة الإنترنت عام 2013 في الجزائر و الثالث في بيروت عام 2014 و كذلك الرابع في بيروت أيضاً عام 2015. ونفذت الجمعية المؤتمر الأول لأمن المعلومات في صنعاء في شهر يونيو 2014 ، وشارك ممثلون من الجمعية في القمة العالمية لأمن المعلومات في لاهاي عام 2015 و مؤتمر InterCommunity في امستردام عام 2015 ونظمت الجمعية فعالية موازية لمؤتمر InterCommunity في صنعاء عام 2016. كما شاركت الجمعية في مؤتمر RightsCon في سان فرانسيسكو عام 2016 و كذلك العديد من الفعاليات المختلفة.